اغتصاب طفل معاق ذهنيا بضواحي تيزنيت وإطلاق سراح مشتبه بهم

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 18 أغسطس 2020 - 2:07 صباحًا

أنزي بريس..

خرجت عدة نساء قرويات بجماعة الركادة بإقليم تيزنيت، مساء يومه الإثنين، في وقفة احتجاجية للتنديد باغتصاب الطفل “حمزة” الذي يعاني من إعاقة ذهنية من طرف مجموعة من الأشخاص بينهم متزوجون، وللمطالبة بإنزال أقصى العقوبات على الجناة.

وكشفت “ف.ن” واحدة من المشاركات في الوقفة الاحتجاجية، أن “هذا الشكل الاحتجاجي يأتي بعدما غابت جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة عن هذا الملف الخطير الذي فجر “طابو” مسكوت عنه بمنطقة الركادة، وذهب ضحيته الطفل “حمزة”، بعدما انتهكت حرمة جسده من طرف وحوش آدمية استغلت إعاقته الذهنية لتمارس شذوذها الجنسي عليه بدون شفقة ولا رحمة”، وفق قولها.

واحتشدت أكثر من عشر نساء وسط منطقة الركادة رافعات شعارات مستنكرة لما وصفنه باستباحة جسد الطفل من طرف وحوش انعدمت فيهم الإنسانية، ومرددات عبارات تشجب اغتصاب الطفولة الركادية، من قبيل “هذا عيب هذا عار أطفال الركادة في خطر”، “نساء غاضبات وأمهات خائفات على أطفالهن”، “كلنا حمزة، إلى متى الصمت”…وغيرها من الشعارات المستنكرة لاغتصاب الطفل القاصر.

وطالبت المحتجات من طرف الجهات القضائية بـ”ضرورة التدخل العاجل لحماية حق الطفل “حمزة” من الضياع وصون كرامته وبراءته الطفولية، بعدما أطلق سراح بعض المشتبه بهم، بعد تدخل بعض الأطراف النافذة في القضية وممارسة مجموعة من الضغوطات النفسية التي تتعرض لها أسرة الضحية من جهات تحاول طمس ما بات يعرف بـ (فضيحة أولاد جرار)”، داعيات لـ”تطبيق القانون وتنزيل الجزاءات على كل من ثبت تورطه في هتك عرض الطفل، واستغلال إعاقته الذهنية لممارسة الجنس عليه”، على حد قول المحتجات.

وتعود تفاصيل القضية إلى يوم الثلاثاء الماضي، حينما كان الطفل “حمزة” يلهو قرب منزل أسرته بمنطقة الركادة، وهو ما استغله المشتبه به الرئيسي الذي يشتغل كسائق شاحنة، ليتربص به ويقوم باصطحابه معه على متن شاحنته نحو محل تجاري مهجور “كراج”، وينفرد به، ويقوم بنزع ملابسه ويمارس عليه الجنس بطريقة وصفت بالوحشية دون الاكثرات لإعاقته الذهنية.

وأوضح مصدر أن عم الضحية لمح الجاني وهو يصطحب الطفل على متن الشاحنة ليقوم باقتفاء آثاره على متن دراجته الهوائية إلى أن شاهده يدخله للكراج المذكور ليقدم على ربط الاتصال بعناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية التي حلت بعين المكان وتم توقيف المشتبه به متلبسا داخل المحل التجاري رفقة الضحية.
وأحيل الموقوف على مركز الدرك الملكي لتعميق البحث معه بخصوص المنسوب له، كما تم الاستماع للطفل الضحية بحضور والده حيث أدلى بأسماء 4 أشخاص آخرين قال إنهم دأبوا على ممارسة الجنس عليه لمدة طويلة بالمنطقة.

وفور تفجر القضية أمرت النيابة العامة المختصة بابتدائية تيزنيت بتوقيف كل الأشخاص الواردة أسماؤهم على لسان الضحية وتعميق البحث معهم ليجري الاحتفاظ بشخصين تحت تدابير الحراسة النظرية، فيما توبع شخصان آخران في حالة سراح.

وأثار اغتصاب الطفل حمزة حالة من الاحتقان والغضب الشديد وسط مختلف فعاليات المنطقة، ونساء الركادة، لتليها موجات الأصوات الغاضبة بمواقع التواصل الاجتماعي عبر ربوع إقليم تيزنيت، وتصبح قضية اغتصاب الطفل “حمزة” قضية رأي عام .

وفي سياق آخر، عرف الملف بالمحكمة مجموعة من المستجدات والتطورات، خاصة بعد قرار قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بأكادير والقاضي بإيداع المتهمين الرئيسيين بالسجن ومتابعة اثنين آخرين في حالة سراح وإدراج الملف لجلسة قادمة أواخر هذا الشهر، بعدما تبنت المنظمة المغربية لحماية الطفولة، وجمعية تحدي الإعاقة بتيزنيت، والهيئة المغربية لحقوق الإنسان فرع تيزنيت الملف ومؤزارتهم للطفل المغتصب أمام المحكمة كطرف مطالب بالحق المدني.

منقول

المصدر - ش
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: من شروط قبول التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة انزي بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.