الدراسات الأمازيغية وسوق الشغل

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 1 مايو 2017 - 1:33 صباحًا

بقلم: ذ لحسن أمقران
بعد قرابة عقد من الزمن على إدراج الدراسات الأمازيغية ضمن التخصصات التي توفرها الجامعة المغربية،

وبعد تخرج أعداد لا يستهان بها من حملة الاجازة والماستر والدكتوراه في تخصص الدراسات الأمازيغية، يظل السواد الأعظم من خريجي هذه الشعبة ومسالكها المختلفة تائهين إلى أجل غير مسمى، بعدما عقدوا الآمال – مخطئين- على ترسيم الأمازيغية في دستور 2011 وحاجة الدولة إليهم لتنزيل هذا الترسيم، وبالتالي إنصافهم وإدماجهم في سوق الشغل إسوة بغيرهم في تخصصات أخرى.
سياق هذا الكلام، اليأس الذي بدأ يدب في نفوس هؤلاء الخريجين الذين يعطّلون عن العمل بشكل عشوائي وغير مفهوم،

ليؤدوا ثمن اختيار “غير مدروس” وأمل “ساذج” في دولة يفترض أن تترجم الأقوال إلى أفعال، تلتزم بمنطوق قوانينها، وتحترم التزاماتها تجاه مواطنيها بعيدا عن التجاذبات السياسوية الضيقة والاصطفافات الايديولوجية الموسمية.
في حلقة جديدة قديمة من مسلسل العبث الذي عوّدتنا عليه الادارة المغربية، كشفت مؤخرا “الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة” عن مباراة لتوظيف عدد من الأطرالمختلفة لتطعيم مواردها البشرية، وكان من بين المهام المتبارى حولها “صحافي معد ريبورطاجات” في القناة الثامنة أو القناة “الأمازيغية” كما تسمّى، وهي المهمة التي أقصي من التباري حولها حملة الإجازة الأمازيغية في قرار ينمّ عن عقلية استئصالية تتعمد استبعاد أهل التخصص، وتكريس الميز ضد كل ما هو أمازيغي ممأسس.
إن هذا القرار الاجتثاثي يدفعنا لنقول إن هناك جيوبا مقاومة من داخل هذه المؤسسة الإعلامية التي ندفع الضرائب من أجل استمرارها، لا تريد للأمازيغية أن تخرج من إطار التقليداني الذي تطبعه الفلكلورية وتأثيث الواجهة، إنه قرار لايمكن فهمه إلا بكونه يريد تنفير المغاربة من الأمازيغية الحقّة، وتقديم هذه الأخيرة بشكل هاو إن لم نقل بشكل تهكمي ساخر يجعل أبناءها يستحيون من الحديث عنها بعدما كان بعضهم يستحيي من الحديث بها.
يجب أن ندرك أن قرار إقصاء حملة الشواهد في الدراسات الأمازيغية من التنافس حول المناصب المعلنة في مباراة “الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة” قرار مزاجي اتخذ مع سبق الاصرار والتجاهل، وليس بأي حال من الأحوال زلّة أو هفوة نتجت عن جهل بوجود التخصص المذكور. والحال هذه، يجب التحرك على مستوى المجتمع المدني وخاصة النسيج الجمعوي الجاد للضغط على ذات المؤسسة بغية استدراك الوضع وإعادة فتح الباب ليشمل خريجي الدراسات الأمازيغية ممّن درسوا اللسانيات الأمازيغية ومعها الأدب وكافة أشكال الثقافة الأمازيغية، لأنهم أولى بتقديم الأمازيغية كمنظومة مركّبة إلى الجمهور المغربي.
يجب ألاّ يفهم من هذه السطور اهتمامنا بمنصبين أو ثلاثة في “الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة”، بل إن الأمر يتجاوز ذلك بكثير، حيث أن الغاية الكبرى هي شدّ الانتباه إلى سياسة الاقصاء وخصوصا إلى خطورة التطبيع مع الاقصاء، فنحن مغاربة ننظر إلى الوضع بشكل نسقي وشامل، نتشبث بما ورد في الوثيقة الدستورية التي توافق عليها أغلب المغاربة، ونؤمن بحقنا في الدفاع عمّا ورد فيها بكل شراسة ومسؤولية.
في الختام، نؤكد مرّة أخرى أن أزمتنا الأساس في هذه البلاد هي أزمة الحسم، فالدولة لا تريد أن تحسم في أي شيء فاصل وتدعه بذلك للمزاجية والاجتهادات الفردية والقناعات الشخصية، وإلا كيف نفسر فتح تخصص الدراسات الأمازيغية في ثلاث جامعات مغربية ثم سلك الماستروالدكتوراه بجامعات أخرى في حين يتم استبعاد خريجي هذه الدراسات من مباريات التوظيف، باستثناء التربية الوطنية التي قررّت هي أيضا إقصاء الأمازيغية في التوظيف بالتعاقد مؤخرا، وبالتالي صد آخر الأبواب أمام خريجي الدراسات الأمازيغية.
https://www.facebook.com/amokrane.Tinjdad

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: من شروط قبول التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة انزي بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.