دائرة انزي ضعف بعد قوة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 29 يوليو 2018 - 2:08 مساءً

تعتبر دائرة انزي التي تتكون من 9 جماعات –ـ تافراوت المولود ، ادواسملال ، اداكوكمار،اداي ، ايت حمد ، تيغمي ، ايت اسافن ،تزروالت ،وجماعة انزي وهي عاصمة الدائرة ومن بين اقدم الجماعات على المستوى الاقليمي حيث احدثث سنة 1951 وكانت تضم ثلات مراكز انزي تافراوت المولود اداي قبل التقسيم الاداري لسنة 1992 ، من بين اهم المناطق باقليم تيزنيت ان لم اقل وطنيا بالنظر الى تاريخ هذه المنطقة التى عرفت بزوغ الدولة السملالية باليغ بجماعة تزروالت سنة 1017هجرية على يد حفيد سيدي احمد اموسى ابراهيم بن محمد وعرفت هذه الدولة دروتها في عهد الشاب علي بن محمد الملقب و المعروف ب ابوحسون سيدي علي بودميعة و مرابط سوس ، واتسعت هذه الدولة لتشمل عدة مناطق خارج سوس بسبب حنكة بودميعة وقربه من الزوايا الدينة التي تعاطفت معه بشكل كبير .
وتشتهر هذه المنطقة بمدارسها العتيقلة دات الاشعاع الوطني وبفقهائها المتخرجين منها و اشهرهم المختار السوسي واخرين دعى سيطهم في الفقه والتفسير و الادب والشعر، كما تتميز هذه المنطقة بفسيفساء و تنوع كبير في الصناعة التقليدية كالخزف الذي تعرف به منطقة افاوزور بتيغمي وكل الاواني الخزفية المنتشرة اليوم بالاقليم اصلها من هذه المنطقة ، كما تنتشر في منطقة انزي مهنة صياغة الفضة بكل من انعيمن و امي اكني بشكل كبير وغير بعيد عنها تتواجد منطقة الماتن المعروفة بصناعة الاحدية و اجود انواع ادوكان تصنع بهذا المكان و يتم استيراد الجلد من منطقة دار العربا التي تشتهر بدباغة الجلد ، بالاضافة الى عدة حرف اخرى كالنجارة و الحدادة و الطرز وغيرها .
هذا الغنى كله يجتمع في دائرة انزي التي تعيش اليوم تراجع كبير في كل المجالات ،

فبعد ان كانت اسواقها تعيش رواجا كبيرا فاليوم شهدت تارجعا ويكفي ان تتحدث قليلا مع من سايرو حقبة السبعينات الى التسعينات حتى تعلم ما كانت عليه اسواق هذه المنطقة ك لخميس تافراوت المولود و الاحد انزي و جمعة ادوسملال بالاضافة الى بعض المواسم التي ياتي اليه الزوار من كل انحاء المغرب كموسم سيدي احمد اوموسى ، كما ان الحرف التقليدية شهدت اندثار العديد منها بسبب التهميش و غياب تتمين هذه المنتوجات التقليدية التي شهدت في مناطق اخرى تطورا كبيرا حتى اصبحت وجهة معروفة بهذه المنتوجات ، فماذا ينقص تغمي لتكون منطقة للفخار و ماذا ينقص انزي ليصبح منطقة للفضة او ادوكان ،

و ماذا ينقص ايت احمد المعروف بعيون بوتبوقالت ان يحول الى وجهة سياحية ؟
لا ينقصها شئ الا ارادة قوية من مسيري الشان المحلي ، ارداة تحيي ما اصبح اليوم مهددا بالزوال و تعلم علم اليقين ان ما تعيشه المنطقة سببه سوء التدبير و الحسابات السياسية الضيقة التي خلقت صراعات بين هذه الجماعات الترابية ، صراعات كانت بالامس القريب منعدمة بهذه المنطقة التي تسمى تاريخيا ب اداولتيت وهي كلمة تجمع قبائل (ارسموكن اداوبعقيل اداوسملال) التي كان لها ميثاق من اجل التعاون و التازر و التاخي ، فاين نحن اليوم من هذا الميثاق حتى يتجسد في مشاريع بيجماعتية و يتضح في وحدة كلمتنا وفي تعاوننا وتازرنا من اجل هذه المنطقة التي تجدبنا اليها روابط الاصل و الانتماء .
وحتى نستفيق و نعلم اننا نمتلك قوة يستفيد منها الاخرون ولازالو ، الى داك الحين السلام عليكم.

بقلم السيد عبدالله كواغو

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: من شروط قبول التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة انزي بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.