الرئيسية / اخبار وطنية / آخر الأخبار / +صوار:ساكنة دوارأعلوك بجماعة أكلو التابعة لإقليم تزنيت تشتكي بعد إجتياح رعاة رحل لأراضيهم

+صوار:ساكنة دوارأعلوك بجماعة أكلو التابعة لإقليم تزنيت تشتكي بعد إجتياح رعاة رحل لأراضيهم

اشتكى عدد من ساكنة دوار أعلوك فرقة الكعدة جماعة أكلو التابعة لإقليم تزنيت من زحف جمال الرعاة الرحل على أراضيهم ومحاصيلهم الزراعية،

آتية على الأخضر واليابس في تحد سافر للساكنة وللقوانين.
خصوصا أن ساكنة إقليم تيزنيت استبشرت خيرا بالقرار العاملي رقم 74 بتاريخ 29 أبريل 2022 م بشأن تحديد فترة موسم الاكدال بغابة الاركان.

و الذي يمنع الجني و الرعي خلال تلك الفترة، لكن الرعاة الرحل لا قانون يحكمهم و لا قانون يردعهم و استباحوا المنطقة بكل هنجعية و في تجاوز تام لكل القوانين.
و قامت جمعية أعلوك بمراسلة العديد من الجهات:
* والي جهة سوس ماسة
*عامل صاحب الجلالة على اقليم تيزنيت
* المدير الجهوي للمياه والغابات لسوس ماسة
*المدير الاقليمي للمياه و الغابات بتزنيت
* المدير الجهوي للفلاحة لسوس ماسة.
و جاء في مراسلتها التي توصلت الصحيفة بنسخ منها:
وبعد، يؤسفنا سيدي، أن نرفع اليكم شكايتنا هذه راجين منكم التدخل من اجل رفع الضرر الذي لحق بساكنة دوار اعلوك فرقة الكعدة جماعة اكلو.
ونحيطكم علما سيدي، أن ساكنة دوار أعلوك تعاني من هجوم جديد للرعاة الرحل واجتياحهم لأملاكهم و مزارعهم و مراعيهم حيث أتت على الأخضر و اليابس دون مراعاة لحق الملكية الذي يضمنه الشرع و القانون.وجدير بالذكر أن هذا الاجتياح يخلف أضرارا مادية ونفسية وخيمة على الساكنة تتمثل فيما يلي:
استنزاف الثروة النباتية: اركان، الصبار….
احتلال المراعي وعدم ترك فرصة لرعاة الدوار.
تدمير الحواجز الحجرية التي تحد الحقول.
الرعي في الحقول .
الاحساس بعدم الأمان.


و قد استبشرت الساكنة خيرا بعد تدخل السلطات مشكورة، بعد الشكاية التي تقدمت بها الجمعية سابقا، لطرد هؤلاء الرعاة واعادة الامور الى نصابها. لكن للأسف تجدد الهجوم وتجددت المعاناة.
وفي الاخير نطلب منكم سيدي ،التدخل من أجل حماية أملاك الساكنة من هذه الاعتداءات التي تجاوزت كل الحدود وكل الأعراف ووضع حد لهذه الهجمات التعسفية.

عن انزي بريس

Check Also

القبض على مالك مخبز سياحي بحوزته كمية من الدقيق الدقيق المدعم

أمرت النيابة العامة في جنوب الجيزة،بحبس مالك مخبز سياحى 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ لاتهامه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *